الأحد، 16 مارس، 2008

وائل وسوسن


أحنا الاموات

ايون احنا الاموات

ومن الصعيد كمان

متستغربوش

انا اه عملة شعري ماشيت... ودهنة ضوافري الطويلة دي اكلادور احمر...ولبسة روب ستان مروش....والراجل الي اعد جنبي ده أسمه وائل و لابس بدلة كاستور .......بس صدقوني احنا أموات وصعيدة

ممكن نطلب طلب منكم!

انتوا عوزين ايه في ليلتكم دي

عيشنا حياتنا كلها في الغلب

وربنا رحمنا ودهسنا قطر وانتقلنا لرحمة الله
نويين علي ايه معانا يا عالم يا انتوا..هه؟ ...يا ولود ال......
لا لا يا روحي...هدي نفسك يا سوسن...متحرقيش دمك عشان شوية حرمية ولود حرمية....سبيني انا اكلمهم بالعقل والادب
بصوا يا رجاله ....انا والست دي حرمنا روحنا من كل حاجة....ودبرناها عشان نبنيلنا تربتين فى المقابر العامة (متفرقش كتير يعني عن المراحيض العامة).... المهم ربنا قوانا وقدرنا نبني التربتين ونسقفهم ونعملهم شبابيك حديد وبيبان حديد وايه...طبعا سعتها الحديد كان رخيص...وإلا كنا فحرنا فحرتين في اي دهية ودفنا روحنا بالحيا.
بعد ما خلاص ربنا رحمنا وارتحنا منكم ومن بلدنا ومن الدنيا المنيلة دي....تروحوا بردو حالفين لتخنقونا و احنا ميتين...يا ولود ال....
لا يا وائل....لئه ...انا محتجاج يا حبيبي...هدي روحك كده...انا عرفاك من يومك متهور وشرز ووحش ...بس حنين ...والله حنين...ونظرة عينك بتسحرني.
بقولكم ايه يا غجر انتوا.....من الاخر احنا كنا نيمين ذي العادة....سمعنا خروشة كده علي نص الليل...وكأن حد بيخبط علينا.
قوم يا وائل افتح...استني يا سوسن مفيش حد....يا راجل يا ناقص قوم افتح يعني ينفع اخرج انا بالروب الستان ده؟
خرج وائل ...ولقيته جاي يجري علي وهو طويل واهبل كده.
فيه ايه يا وائل....الحقي يا سوسن مفيش باب ...يعني ايه مفيش باب.
يعني انا توقعت يقولي محدش علي الباب...مش يقولي مفيش باب.
خرجنا نجري من تربتنا....لقيت كل جيرانا بيجروا بردو ذينا وبيخبطوا في بعض بصوت عالي...جماجم راحة وجماجم جيه كله بيسأل بعضه...فين البيبان والشبابيك الحديد.

أتاري الحرمية خلعوا البيبان والشبابيك الحديد وسرقوها.
يعني خلاص الغلب وصل للدرجة دي....يعني عشان طن الحديد وصل دلوقت 6200 جنية ...تقوم العالم تتصعر وتعرينا....يعني يرضيكوا؟! ...لا بذمتكم يرضيكوا؟!..... أن الهيكل جارنا الي اسمه علاء ابو عين فاضية وواكلها الدود ده يشوفني وانا بالروب الشفتشي ده
هه؟