الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

ليه ؟





مش عرفة اقول ايه
بس كل اللى عرفاه اني مش عوزة اتكلم عن الرجاله ولا الستات اللى بيستشهدوا
لاني مدركة ان الواحد منهم بيساوي الف مننا عند ربنا
وذي ما نعمة الاسلام اكبر نعمة احنا اتولدنا ولقينا نفسنا فيها دون ارادتنا فهما بردو اتولدوا لقوا نفسهم في واقع وارض محتلة والجهاد والاستشهاد في سبيل الله واجب عليهم ودى نعمة كبيرة يحسدوا عليها
وظلوا برغم اي شىء صامدين وبيجاهدوا في سبيل الله وصابرين وبيستشهدوا في سبيل الله وده شرف محدش فينا احنا يطول ينوله
لكن اللى عوزة اتكلم عنه هو الاطفال
ليه؟
ليه طفلة بريئة ملامحها ملامح اخواتنا واولادنا تبكى بفزع
لانها شافت ابوها بيتضرب بالنار امامها
شافت ابوها والنار ماسكة في جسمه وبينزف من كل حتة
شافت ابوها اللى كان ديما مصدر الحماية ليها وقمة الامان
مش قادر يحمي نفسه
طيب هتتسند علي مين دلوقت
فين رمز الامان عندها دلوقت
ودعت ابوها اودام عنيها ومش في ايديها حاجة تتعمل
ليه متكنش اعدة دلوقت بتتفرج علي فيلك كارتون ذيها ذي اي طفل
ليه تتشرد
ليه تتعرض كل ثانية لفزع ورعب
ليه مبقاش ليها حد يراعيها وتكمل معاه حياتها وتحلم بمستقبل برىء معاه ليه؟

ليه طفلة ذي دي المفروض انها تكون نايمة في امان او بتلعب بعروستها القماش في اودتها البسيطة تعاني وتتألم
ليه تتحمل الالم وهي لسة طفلة بريئة
ليه تتحمل الم طلقة تدخل صدرها
ليه تفقد ايدها ولا رجليها ولا حتي تتشوه
ليه يتكتب عليها تكمل حياتها معاقة او مريضة
ليه تعيش طفلة عاجزة
ليه
كان طفل بيلعب في الشارع عادي ذي اي طفل في سنه
كل اللى بيدور في دماغه هو اذاي يرمي البلية صح عشان يكسب الاتناشر بلية اللى مع صحبه
مجرد وجوده جنب بيته محسسه بالامان
وهو ضامن ان ابوه جوة البيت لو حصله اي حاجة هينادي عليه وهو واثق ان محدش في الدنيا هيقدر علي ابوه لان ابوه اقوي واحد في الدنيا
ومن غير انذار ومن غير ما يلحق يهرب ولا يستنجد بحد
صابته قذيفة لو اترمت علي جبل هتهده
ليه؟
ليه يعجز حتي ابوه مصدر الحماية عن حمايته
ليه يعجز عن انه يخفف عنه المه
ليه هيموت قبل ما يوصل المستشفي او حتي هيعيش طفل عاجز علي كرسي محتاج اللى يلازمه
ويفضل يبص علي كل الاطفال اللى في سنه ويتحرم
من انه يحلم تاني يلعب مع غيره او حتي يكمل حياته ذي اي طفل عادي او انه لما يكبر يبقه شاب سوي ويحلم ذيه اي شاب
ليه؟
طفلة متدركش شىء
متعرفش ان الناس اللى شايلين ابوها علي الخشبة وماشيين بيه وهى بتودعه بدموعها انها مش هتشوفه تاني وهتتحرم من كلمة بابا وهتتيتم غدر للابد
ابوها اللى كان لسة معاها من شوية وبيوعدها انه هيعيش حياته كلها يحميها ويحمي اخواتها راح في لحظة غدر
وراح فطيس ومن غير ديه
طب مين هيحميها دلوقت
طب ليه؟
انا لسة فاكرة احساسي وانا طفلة لما حصل اول زلزال
ساعتها كنت بترعش ووشي مخطوف وركبي بتترعش وسناني بتخبط في بعض بطريقة هستيريه ومش عارفة امسك نفسي
وصممت علي اسرتي اننا منطلعش الشقة تاني ونروح نقضي بقية اليوم في اي جنينة و لما جيت انام في الشقة نمت تحت التربيزة عشان عرفت ان في توابع ممكن تحصل بليل
وفاكرة بردو لما مصنع انابيب فرقع في مكان قريب مننا وكنت سمعة صوت الفرقعه وكمية الرعب اللى ملاني سعتها لدرجة اني نزلت الشارع من غير شبشب
كمية رعب مع كل صوت انبوبه بتفرقع وانا مش عارفة اعمل ايه واروح فين
وده مش لاني كنت طفلة جبانه
بس ده لاني كنت مجرد طفلة ذي اي طفلة او طفل بيحس بنفس الاحاسيس بالفطرة
تخيلوا بقه ان أطفال غزة عايشين بيدوقوا الرعب في كل لحظة
تخيلوا لما يكون طفل اعد في بيته اللى هو مأمنه الوحيد
تخيلوا انه يسمع بس صوت الانذار اللى بيضرب عند اي غارة...أنا عن نفسي يا كبيرة بخاف من صوت الانذار بتاع الغارات لما بسمعه في التلفزيون
تخيلوا هيحس بأيه جواه وهو شايف الرعب والفزع في عيون امه وابوه واللى هو بيحاول يستمد من عينهم الشجاعه ويوهم نفسه انه مفيش حاجة وانها لحظة وهتمر
ويلاقي الكل بيجرى ويلاقي الدنيا بقت هرجلة
تخيلوا بقه انه هيفضل يصرخ يصرخ يصرخ علي امل انه فى كابوس وهيفوق منه
تخيلوا صوت القذائف وهي بتنزل علي البيوت من حواليهم
تخيلوا صوت الانفجارات
تخيلوا احساسه وهو ابوه مضطر يجرجره في الارض من ايده لانه شايل علي ايده التانية اخوه الصغير واخته الرضيعة
تخيلوا لما قذيفة تنزل علي بيت صحبه ويبص يلاقي صحبه اللى كان لسة بيلعب معاه واقع على الارض و جسمه كله بينزف
تخيلوا انه يشوف امه بتنصاب امامه بشاظيه وبتموت امامه وهو مضطر يجري بسرعة يحتمي في اي مكان لانه خايف
تخيلوا كمية الرعب اللى ممكن يسكنوه
تفتكروا اللى ذي ده ممكن يعرف ينام تاني ذي اي طفل


طفل مش فاهم هو في ايه
مش فاهم هو ليه بيتألم
مش فاهم اهله راحوا فين وسبوه
مش عارف ايه ذنبه عشان يتعمله اربع خمس عمليات في محاولات لانقاذه من الموت
مش فاهم هو ليه كل ما يمد ايده علي اي جزء في جسمه يشعر بألم ميتحملوش حد

كانت اختهم الصغيرة اللى لسة مولودة
كانت بتملا البيت سعادة بضحكتها البريئة
طفلة رضيعة ممكن تشوف فيها بنتك او اختك او حتي بنت الجيران
مقدرتش تلاقي مبرر يرحمها من القصف العشوائي
اتصابت برصاصة في قلبها وفارقت روحها جسدها دون الم
وعلي الجانب التانى نلاقي كمية الفجور اللى الكل بقه فيه
بقه في الوقت اللى فيه الاطفال اليهود بيكتبوا رسايل سخرية علي الصواريخ اللى بيتضرب بيها الاطفال كنوع من اللهو والمرح
في كام طفل بيموت وكام طفل بيتصاب وكام طفل بيفقد عضو من اعضاءه وكام طفل بيصاب بصدمة عصبية وكام طفل بيفقد اسرته بالكامل وبيتيتم وكام طفل بيصاب بحالات التبول اللااردي من الخوف والفزع والرعب وكام طفل بيفقد معني طفولته
تخيل ان ابنك اتطفا عليه النور وهو لوحده وسمعته بيصرخ
شوف هتعمل ايه؟
تخيل ان اختك الصغيره بطنها بتوجعها وبتتألم وبتبكى من المغص تخيل ايه رد فعلك الطبيعى تجاهها؟
تخيل انك لقيت اي حد بيضرب اخوك الصغير هتعمل ايه؟
تخيل ان ابنك مات غدر منك هتعمل اي؟ه
بذمتك مش شايف في كل طفل منهم حد يخصك
بذمتك مش بتبكي كل يوم علي مناظر الاطفال الشهداء
معظمنا للاسف بقا جوانا احساس بالانهزامية واننا مش في ايدنا شىء نعمله
معظمنا جاله تبلد من كتر ما بيشوف واترسخت جوانا معتقدات بأننا اصبحنا غير قادرين علي التحرك وده كله بسبب حكامنا العرب الخونة
اللى كل همهم ان حماس تبعد عن السلطة وتفقد تأثيرها الداخلي بغض النظر عن الخساير اللى ممكن يتعرض ليها الشعب الفلسطيني
كل همهم انهم يقفشوا اي حد يفكر يتظاهر او ينظم اي مظاهرات قبل ما حتي ما يصرح بده
كل همهم ان العلاقات ما تتأثرش مع اسرائيل عشان شوية الرضا والدلال اللى بياخدوهم من امريكا
كل همهم الكراسي المبطنة اللى اعدين عليها
حسبي الله ونعم الوكيل في كل حاكم ظالم
وفي كل عربي في ايده حاجة يعملها ومعملهاش
مش عرفة انا عن نفسي ممكن اعمل ايه
بس شيفة ان اقل حاجة ممكن اعملها اني ادعيلهم واني علي الاقل اقاطع المنتجات الامريكية واليهودية واي منتج مشكوك في مصدر تصنيعه...لاني بجد خايفة اموت وربنا يسألنى عن رد فعلي...بجد مش عارفة انا ممكن يكون في ايدي ايه غير كده
لو حد يعرف احنا ممكن يكون في ادينا ايه غير كده يقولي
ربنا ينصر اخواننا في فلسطين ويصبر اهاليهم
(و بخصوص عنوان البوست وتساؤلي ليه؟ فأنا لا اقصد منه اعتراض علي مشيئة الله لكن اقصد منه اعتراضي علي رد فعلنا كمسلمين)